أخبارنا

علي النعيمي يطلق موقعا الكترونيا جديدا لمهاجمة قطر

في إطار حملتها الاعلامية المشبوهة تجاه قطر، لم تدخر الإمارات أي جهد خبيث في محاولة تشويه صورة قطر باختلاق الأكاذيب والافتراءات.

وسيلة أظهرت مدى الاسفاف والتدني الأخلاقي لعيال زايد وأذرعها الإعلامية لبث السموم والشائعات عن دولة قطر، من خلال المنصات الإعلامية، ومنها موقع اخباري الكتروني باللغة الإنجليزية 7dnews مهمته الأساسية الهجوم على قطر ورموز الدولة القطرية، ويستهدف بشكل أساسي استضافة قطر لنهائيات كأس العالم 2022.

حيث كشف المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط أن من يقف خلف هذا الموقع هو رجل الامن والمخابرات الاماراتي على النعيمي رئيس تحرير بوابة العين الإماراتية والمسئول عن شعبة المعلومات الخارجية في المخابرات الإماراتية ومجموعة العمل الخاصة بالدعاية الموجهة ضد دولة قطر.

يستمر الموقع الذي يديره ويموله علي النعيمي في التشهير والتدليس والفبركات في حمله هجومية على دولة قطر وإجراءاتها التحضيرية لاستضافة مونديال 2022.

حيث لوحظ في الآونة الأخيرة تكثيف المقالات المفبركة عن أوضاع حقوق العمال الأجانب، ومدى إمكانية تنظيم قطر لتصفيات كأس العالم.

يستخدم النعيمي الموقع كمنصة للاستهداف الدائم لقطر من خلال بث الاخبار الكاذبة والملفقة، وتظهر مقالات الموقع مدى الاسفاف الذي وصلت اليه الامارات عبر أذرعها الإعلامية.

تشويه متعمد

تحت عنوان ” قطر متهمة بإساءة معاملة العمال وموتهم في كأس العالم ” نشر موقع 7dnews التقرير واسنده الى جماعات حقوقية والتي تبين انها منظمات وهمية تظهر وقت حاجة النعيمي لها لمهاجمة قطر.

ويأتي التقرير المفبرك بعد أيام من صدور تقرير شركة فينس الفرنسية بشأن أوضاع العمال في قطر، حيث أفادت الشركة ان التدقيق لم يكشف أي ادلة على سوء أوضاع العمال، وكانت منظمات حقوقية دولية أشادت بإجراءات دولة قطر لحماية العمال والمحافظة على حقوقهم.

كما يستخدم النعيمي الموقع لمهاجمة رموز العمل الحقوقي في قطر، وآخرها مهاجمة اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر والتي تعد اللجنة الحقوقية المحلية الوحيدة في دول الخليج العربي التي تعنى بحقوق الانسان الخليجي.

والتي يرأسها الدكتور علي بن صميخ المري، حيث عمل المري من خلال اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في عدة اتجاهات أبرزها اطلاع المجتمع الدولي على ممارسات دول الحصار تجاه قطر والتي اثمرت عن تبني ادانات دولية واسعة لإجراءات دول الحصار، واشادة بالملف الحقوقي في دولة قطر، وآخرها عقد المؤتمر الدولي في الدوحة تحت عنوان ” الآليات الوطنية والدولية لمكافحة الإفلات من العقاب وضمان المساءلة ” بمشاركة دولية واسعة.

حيث شكلت مجريات المؤتمر ونتائجه صدمة لدول الحصار، والتي اوعزت لذبابها الالكتروني بالعمل على تشويه الملف الحقوقي في قطر.

الشيء اللافت في مقالات الموقع كباقي المواقع الإماراتية هو نسب مصادر المعلومات لمصادر مجهولة في محاولة لتوثيق فبركاته الإعلامية، بهدف تشويه صورة قطر وتجميل الوجه القبيح للإمارات والسعودية.

وفي عنوان فرعي آخر نشر الموقع مقال ” أربع دول ترفض حضور الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة في قطر”

المقال جاء محاولة من دول الحصار الأربعة ” الامارات، السعودية، مصر، البحرين” لكسب ماء الوجه بعد عدم توجيه دعوات لتلك الدول لحضور المؤتمر الذي أقيم في الدوحة خلال ابريل الحالي.

علي النعيمي المعروف بخيانته ولهثه وراء أموال عيال زايد، والذي يعتبر الذراع الإعلامي لمحمد بن زايد، والتي أوكلت له مهمة مهاجمة قطر عبر المنصات الإعلامية، وتشكيل جماعات حقوقية وهمية في أوروبا لمهاجمة الإنجازات الحقوقية في قطر، وتبرير الإجراءات التي اتخذتها دول الحصار تجاه قطر.

وتشير التقارير الى اتهام النعيمي بتأسيس جماعات إرهابية في مصر وسوريا، بحسب ما كشفته وثائق سرية أمريكية سربت منذ العام 2012، والذي يتهم بها بدعم وتمويل جماعات إرهابية مثل لواء المهاجرين والأنصار في سوريا، وتمويل جماعات سلفية في مصر بهدف شن هجمات ضد مدنيين في سيناء.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى