أخبارنا

غضب شعبي غير مسبوق في أوروبا تجاه الإمارات لدعمها روسيا

رصد المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط، تنامي مظاهر غضب شعبي غير مسبوقة في أوروبا تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة على خلفية دعمها روسيا في غزوها للأراضي الأوكرانية.

وأبرز موقع (فرانكفورت ماغزين) الألماني، محاولة عدد من نشطاء حقوق الإنسان المناهضين للحرب في أوكرانيا، اقتحام سفارة الإمارات في باريس، حيث دعمت أبوظبي روسيا في حربها المستمرة ضد كييف.

وبحسب الموقع أحرق المتظاهرون الأعلام الإماراتية ورددوا هتافات ضد الحكومة لما وصفوه بدعم أبو ظبي المستمر لجرائم الحرب الروسية في أوكرانيا.

كما حاول المتظاهرون الغاضبون اقتحام مبنى السفارة بينما منعتهم قوات الأمن.

وقال الناشط الفرنسي في مجال حقوق الإنسان والناشط الحقوقي (بيير ميترو) إن الاحتجاج يهدف إلى فضح موقف أبو ظبي الداعم لجرائم روسيا في كيف منذ بداية العام ودعمها المالي والاقتصادي لروسيا حيث أصبحت دبي ملاذًا آمنًا للأثراء الروس، بالإضافة إلى مواقف أبو ظبي الداعمة لموسكو في مجلس الأمن.

ووفق الموقع تلقى المتظاهرون دعمًا من الباريسيين الذين مروا وكانوا متواجدين على أرض السفارة الإماراتية، والذين رفعوا شعار النصر وأعربوا عن دعمهم لهذا الاحتجاج.

 

ومؤخرا كشف تحقيق أوروبي عن تسهيل دولة الإمارات  عمليات غسيل أموال هائلة للأثرياء الروس هربا من العقوبات الدولية المفروضة منذ غزو موسكو أوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي.

وكشفت صحيفة “فايننشيال تايمز ” البريطانية في تقرير ترجمه المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط، عن الحيل التي يلجأ لها الأثرياء الروس لنقل أموالهم إلى دبي هربا من المراقبة المالية الشديدة على أموالهم عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال الصحيفة إن الأثرياء الروس يقومون بمبادلة عقاراتهم الفاخرة في لندن بمنازل بملايين الجنيهات في دبي أثناء بحثهم عن الأساليب الحديثة لتجاوز القيود النقدية المفروضة بسبب الغزو الكامل لأوكرانيا.

وذكرت أنه تبلغ قيمة جرد الممتلكات مع قصر نايتسبريدج 34 مليون جنيه إسترليني وثلاثة أسرة في ميدان إيتون. في حين تم تداول سكن بقيمة 8 مليون جنيه إسترليني في الأسابيع الحالية من قبل وسطاء العقارات الفعليين الراقيين العاملين داخل الإمارة الخليجية لمقايضته به.

وقالت الصحيفة إن هذه العقارات يتم توفيرها للروس الذين هم على استعداد لمقايضة ممتلكاتهم في لندن. وذلك مقابل إقامة جديدة تمامًا في دبي، مع تجنب تحويلات المؤسسات المالية والتدقيق النقدي. موضحة أنه يتم توفير تخفيضات كبيرة على العقارات في المملكة المتحدة لإنهاء العروض.

ولفتت الصحيفة إلى أن مقايضات المنازل محل النقاش تعد أحدث الحلول نيابة عن الأثرياء الروس الذين اكتشفوا أنفسهم منزعجين من النظام النقدي الغربي منذ غزو موسكو لأوكرانيا في 24 فبراير.

إذ تعرض حوالي 1000 شخص وشركة حتى الآن للعقوبات.  بينما ذهب آخرون من خلال المزيد من الفحوصات بالإضافة إلى صعوبات التنقل والتحويلات النقدية وفتح حسابات المؤسسات المالية.

ومع ذلك، كانت هناك شكوك في دبي حول كيفية هيكلة الصفقة، وما إذا كان أي من سكان الإمارات سيهددون بمثل هذه التجارة أم لا.

وقال أحد رجال الأعمال في دبي الذي أثبت قائمة المراجعة من قبل وكيل عقارات حقيقي: “إنني متشكك جدًا في إمكانية نجاح هذا الأمر. فهناك قدر كبير جدًا من الوثائق التي يجب تقديمها في لندن”. “ومع ذلك، فإنه يشير إلى المدى الذي هم على استعداد للذهاب إليه للتهرب من النظام النقدي.”

وذكر أحد المحامين المقيمين في دبي أن الصعوبات ستظهر نتيجة لأي معاملة قد ترغب في حساب مسؤولية الطابع ومسؤوليات الدفع المختلفة في كل ولاية قضائية.

وأفاد آخرون أنه طالما لم يكن البائع الروسي تحت العقوبات، فقد يتم تنظيم مثل هذه المعاملات بنجاح إذا تم توقيع اتفاقيات الشراء عند كل إنهاء. وقال محامٍ آخر في دبي: “هذا محترم تمامًا”.

وبحسب الصحيفة، فقد تحولت دبي إلى ملاذ مفضل للروس، ولثرواتهم الكبيرة عادة، الذين يفرون من الغرب منذ اندلاع الأعمال العدائية. حيث ظلت الإمارات محايدة في المعركة، مما يضمن بقاء الدولة الخليجية مفتوحة أمام الروس والأوكرانيين الفارين من الحرب وتداعياتها.

قال مايكل قرطباوي، رفيق وكالة التشريع BSA Ahmad Bin Hezeem & Associates في دبي: “لقد رأينا تدفق المشترين الروس لأن بداية الحرب الأوكرانية.وقد دفعنا ذلك إلى ترتيب مكتب روسي مخصص لخدمتهم”.

وأضاف أن إغلاق شركات تشريعية ضخمة في جميع أنحاء العالم في موسكو أدى إلى إنشاء مجموعة من الأشخاص الأكفاء يمكن الحصول عليهم للإيجار.

وذكر عبد الله العجاجي، الأب المؤسس لشركة Pushed Properties ومقرها دبي، أن وكالته سجلت قيم معاملات أكبر بشكل حاد هذا العام، في المقام الأول في العقارات فائقة الجودة والواجهة البحرية.

وأضاف “إننا نشهد تحسنًا خاصًا في ممارسة قيم المعاملات وأحجامها خلال الأشهر القليلة الماضية. ويرجع ذلك جزئيًا إلى الرعاة الروس”.

ويقوم الروس بتحويل مبالغ ضخمة بغض النظر عن توجهات المؤسسات المالية المركزية بدولة الإمارات، وحث المؤسسات النقدية على “التعامل مع دعاية المخاطر المتعلقة ببرامج العقوبات النقدية أحادية الجانب والإجراءات التقييدية التي تنفذها دول مختلفة”.

ونوهت الصحيفة إلى أن إحجام بعض البنوك عن الاهتمام بالمخاطر الكبيرة المتعلقة بالمشترين الروس أدى إلى خلق صعوبات أمام العلامات التجارية للوافدين الجدد. لا سيما هؤلاء الذين لا يملكون كميات ضخمة من النقد لنشرها. تجسد هذه التأخيرات في سحب الأموال من أوروبا وتصدر فتح حسابات المؤسسات المالية الإماراتية.

وكان الاختيار في شهر مارس من قبل شركة Monetary Motion Job Drive التي تتخذ من باريس مقراً لها لإضافة دولة إلى قائمة مراقبة “الأموال المتسخة” لديها مشكلات صعبة. مع حرص السلطات على إظهار امتثال أعلى.

وذكر مسؤول غربي أن تدفقات النقد الروسي إلى الداخل يمكن أن تكون “نظرة هائلة على القدوم بسرعة كبيرة بعد قرار قائمة المراجعة الرمادية لمجموعة العمل المالي” بفرض عقوبات على الإمارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى