تقارير

موقع بريطاني: زيارة بايدن تنذر بقمع أكبر للفلسطينيين ونشطاء الخليج

قال موقع Middle East Eye البريطاني إن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الأولى منذ انتخابه في البيت الأبيض، إلى الشرق الأوسط تنذر بقمع أكبر للفلسطينيين ونشطاء الخليج.

وبحسب الموقع في تقرير له ترجمه المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط، يحذر الخبراء من أن المزيد من التطبيع بين إسرائيل والدول العربية لن يؤدي إلا إلى مزيد من قمع المعارضة في المنطقة.

ويتوجه بايدن إلى منطقة الشرق الأوسط اليوم، حيث سيزور إسرائيل والضفة الغربية المحتلة والمملكة العربية السعودية.

وستبدأ زيارة بايدن الأولى للشرق الأوسط كرئيس للولايات المتحدة في إسرائيل، ثم إلى الضفة الغربية المحتلة، وتختتم بزيارة مدينة جدة السعودية، حيث سيحضر قمة مع القادة العرب.

يؤكد الخبراء بأن الزيارة تبدو وكأنها علامة على أن واشنطن تتخلى عن أي مساهمة ذات مغزى تجاه حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وبدلاً من ذلك تسعى فقط إلى تعزيز العلاقات الإسرائيلية مع الدول العربية.

وقالت تريتا بارسي نائبة الرئيس التنفيذي لمعهد كوينسي، خلال ندوة عبر الإنترنت استضافتها مؤسسة السلام في الشرق الأوسط: “هذا مجرد إلقاء للفلسطينيين تحت الحافلة والتظاهر بأن هذا هو السلام”.

في عام 2020، توسطت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في اتفاقيات تطبيع بين إسرائيل وأربع دول عربية – الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب. وقد كسرت الاتفاقات الإجماع القديم في العالم العربي على أن التطبيع مع إسرائيل لن يأتي إلا بتنازلات كبيرة للفلسطينيين.

قال نشطاء إنه على مدى السنوات العديدة الماضية، ازداد قمع الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي بشكل كبير ، مع ظهور تقنيات مثل الذئب الأزرق  – الذي يلتقط صورًا للفلسطينيين ويطابقها مع قاعدة بيانات عسكرية إسرائيلية – وبرامج التجسس Pegasus ، والتي يخترق هواتف المستخدمين.

وقالت دانا الكرد ، الأستاذة المساعدة في جامعة ريتشموند ، عن أي اتفاقيات مستقبلية: “ما يعنيه ذلك بالنسبة للجمهور الفلسطيني هو القمع المتزايد ، لأن هذه الاتفاقيات لها مكون يتعامل مع التقنيات القمعية وتطوير هذه التقنيات” بين اسرائيل والدول العربية.

بالإضافة إلى تضييق مساحة الاحتجاج والمعارضة التي يواجهها الفلسطينيون، يواجه المواطنون العرب المعارضون للتطبيع وكذلك النشطاء الخليجيون، خطرًا لأن التطبيع مع إسرائيل يفتح أيضًا بلدانهم أمام تصاعد في قمع المعارضة.

وبحسب ما ورد تم بيع تكنولوجيا القرصنة من شركات التجسس الإسرائيلية إلى دول الخليج، حيث تم استخدامها لاستهداف هواتف النشطاء والصحفيين والمعارضين.

وقال بارسي عن الدول العربية التي قامت بتطبيع العلاقات مع إسرائيل: “هذه دول مختلفة تحتاج إلى مساعدة إسرائيل في قمع شعوبها، ليس فقط بسبب اتفاقات إبراهيم، ولكن بشكل عام”.

وذكرت كردي إن استطلاعات الرأي تظهر أن معظم المواطنين العرب يعارضون بشدة تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقالت “لذلك عندما تمضي الدولة قدما وتسعى إلى اتفاقيات التطبيع هذه التي تتعارض مع المشاعر المجتمعية، غالبا ما تكون هناك معارضة ومعارضة يتم بعد ذلك قمعها”.

وتابعت “خاصة بين الإمارات وإسرائيل، هناك استثمارات في التقنيات القمعية بما في ذلك المراقبة التي سبق استخدامها ضد النشطاء في هذه الدول”.

وأضافت: “لقد أثرت بالفعل على مستويات الثقة في المجتمع، فالناس يخافون من بعضهم البعض”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى