دراسات وابحاث

دراسة أوروبية: التطبيع الخليجي الإسرائيلي يهدد الشرق الأوسط

وأكدت دراسة صادرة عن المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، أن التطبيع الخليجي الإسرائيلي يهدد الشرق الأوسط في ظل السعي للاصطفاف العلني ضد إيران بدعم أمريكي.

وخلصت الدراسة التي ترجمها المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط، إلى أن هناك خطراً للاصطفاف العسكري بين إسرائيل ودول الخليج العربية يخاطر بتصعيد الصراع في الشرق الأوسط – دون إضعاف موقع إيران الجيوسياسي أو البرنامج النووي.

وقالت الدراسة إن الرئيس الأمريكي جو بايدم قدم خلال زيارته إلى إسرائيل والمملكة العربية السعودية دعمًا سياسيًا وعسكريًا لتطوير شراكة أمنية إقليمية بين إسرائيل والدول العربية.

لكن هناك خطر – بدلاً من تعزيز الأمن الإقليمي، الذي زعم بايدن أنه هدف رحلته – فإن المزيد من عسكرة العلاقة الإسرائيلية العربية، بهدف واضح هو مواجهة إيران، سيؤدي إلى عنف جديد في الشرق الأوسط.

ويأتي ذلك في لحظة محفوفة بالمخاطر، حيث توشك المحادثات مع إيران بشأن برنامجها النووي على الانهيار، ويقال إن إسرائيل تكثف العمليات السرية داخل إيران.

على الرغم من أن دول الشرق الأوسط قد انخرطت في حوار جديد مع بعضهم البعض في العام الماضي، يمكن للسياسة الأمريكية الآن أن تدفعهم إلى العودة نحو المواجهة الخطيرة.

قد يؤدي ذلك إلى إعادة إشعال الصراع في اليمن والعراق، بينما يدفع القادة في طهران إلى تسريع برنامج بلادهم النووي وإطلاق مشاريع عسكرية جديدة في أماكن أخرى.

وقالت الدراسة إنه وبدلاً من اتباع نهج واشنطن، يجب على الأوروبيين مواصلة دعم الجهود الرامية إلى خفض التصعيد الإقليمي.

يوفر هذا أفضل احتمالية لحماية المصالح الجوهرية لأوروبا المرتبطة بالاستقرار الإقليمي، خاصة بسبب خلفية الحرب الروسية على أوكرانيا، واعتمادها المتزايد على طاقة الشرق الأوسط.

وأجبر هذا الصراع إدارة بايدن على تغيير نهجها تجاه الشرق الأوسط وقادته. ومع اقتراب موعد انتخابات التجديد النصفي، فإن إدارته لديها واجب سياسي لخفض أسعار الغاز والتضخم. وقد منح هذا المملكة العربية السعودية، أكبر منتج للنفط في العالم، نفوذاً أكبر على الولايات المتحدة.

على رأس قائمة مطالب الرياض مقابل دعم سوق النفط إعادة التأهيل السياسي الكامل لولي العهد محمد بن سلمان – الذي تعهد بايدن بمعاملته باعتباره منبوذًا دوليًا بسبب تورطه في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. كما تريد الرياض ضمانات أمنية أمريكية ملموسة ضد إيران واستئناف التعاون العسكري والأمني الكامل – وهو ما قلته إدارة بايدن بسبب التدخل العسكري السعودي في اليمن.

أثار تحوّل بايدن انتقادات من الديمقراطيين. واستجاب لها من خلال تأطير المشاركة المتجددة مع المملكة العربية السعودية كوسيلة لتعميق اندماج إسرائيل في المنطقة كجزء من اتفاقيات أبراهام لعام 2020 – التي تحظى بدعم قوي من الحزبين في واشنطن.

ما بعد اتفاقات أبراهام

استخدمت الإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب الاتفاقات لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل بسرعة. وعلى الرغم من أن الرياض رفضت أن تحذو حذوها حتى الآن، لكن يبدو أنها تستعد بهدوء للقيام بذلك.

بالتوازي مع تعميق هذه العلاقات الثنائية، ركزت إسرائيل على تحويل اتفاقيات أبراهام إلى إطار متعدد الأطراف.

عززت هذه الجهود إنشاء منتدى النقب في يونيو/حزيران، الذي جمع إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب والولايات المتحدة ومصر من خلال التعاون في قضايا تتراوح من الأمن الإقليمي إلى الطاقة النظيفة والسياحة.

وصفت إسرائيل ذلك بأنه بداية هيكل دفاعي مشترك جديد (نوع من حلف شمال الأطلسي (الناتو) في الشرق الأوسط) لمواجهة نفوذ إيران الإقليمي وبرنامجها النووي – الذي تعتبره تهديدات وجودية.

على الرغم من أن دول الخليج وإسرائيل بادرت بهذه الجبهة، فإن الدعم الأمريكي سيكون حاسمًا في هذا المسعى.

يعتقد المسؤولون الإسرائيليون أنه، بدعم من الولايات المتحدة، يمكن لهذا الإطار الأمني المتعدد الأطراف أن يعمق أيضًا علاقاته في المنطقة – ليس أقلها إقناع القادة المتذبذبين مثل أولئك الموجودين في المملكة العربية السعودية بدعم التطبيع.

ونتيجة لتنامي انعدام الثقة في الولايات المتحدة كضامن للأمن، تسعى دول الخليج العربية إلى تنويع شراكاتها الأمنية حتى في الوقت الذي تبحث فيه عن طرق لتأمين التزامات جديدة من واشنطن.

وأعلنت إسرائيل الشهر الماضي (يونيو/حزيران2022) أنها تبني “تحالف دفاع جوي إقليمي برعاية الولايات المتحدة”. من المرجح أن يشمل تحالف الدفاع الجوي للشرق الأوسط (MEAD) الإمارات والبحرين، ويمكن أن يمتد إلى المملكة العربية السعودية.

وسيشهد ذلك نشر رادارات الإنذار المبكر الإسرائيلية في شبه الجزيرة العربية وتزامن أنظمة الدفاع الجوي الإقليمية، بهدف مواجهة الهجمات الصاروخية المحتملة من قبل إيران وحلفائها.

وبحسب ما ورد ناقش مسؤولون أمنيون من إسرائيل والمملكة العربية السعودية وقطر اقتراح تحالف الدفاع الجوي للشرق الأوسط (MEAD) في منتجع شرم الشيخ المصري في مارس /آذار 2022.

في العلن، قللت الرياض وعواصم دول الخليج العربية الأخرى من آفاق منظمة أمنية إقليمية تهدف إلى مواجهة إيران.

لكنهم يعتبرون إسرائيل شريكًا مهمًا في وقف الهجمات المتكررة بالطائرات بدون طيار والصواريخ على بلدانهم من قبل حلفاء إيران في اليمن والعراق. يعتقد العديد من القادة العرب أن طهران عازمة على تصعيد مثل هذه الهجمات، خاصة إذا لم تكن هناك عودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015.

وبحسب ما ورد استفادت السعودية والإمارات بالفعل من قدرات إسرائيل عالية التقنية، وتلقيا تحذيرًا مبكرًا سمح لهما باعتراض بعض الصواريخ والطائرات بدون طيار الموجهة إليهما في أوائل عام 2022. [حسب ما تحدث مسؤول إماراتي لكُتاب الدراسة] يرى كلاهما مزايا واضحة في تعزيز دفاعهما الجوي.

من خلال الحصول على تكنولوجيا الحرب الإلكترونية الإسرائيلية وأنظمة الدفاع الصاروخي المتقدمة مثل ديفيد سيلنق David’s Sling و ارون بوم Iron Beam الجديد – وكلاهما تم تطويرهما بالاشتراك مع الولايات المتحدة ويتطلبان تصريحًا أمريكيًا ليتم نقلهما إلى دول ثالثة.

تحتاج دول الخليج أيضًا إلى موافقة إسرائيل على شراء أسلحة أمريكية أكثر تقدمًا، نظرًا لالتزام الولايات المتحدة بالحفاظ على “التفوق العسكري النوعي” لإسرائيل في المنطقة.

من المتوقع على نطاق واسع أن يمنح بايدن هذه المبادرة الأمنية دفعة أخرى عندما حضر قمة إقليمية في جدة في 16 يوليو/تموز مع دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك العراق ومصر والأردن.

تشجع إسرائيل إدارة بايدن على ربط الضمانات الأمنية الجديدة بإنشاء هذه الكتلة الإقليمية، على غرار نسخة موسعة من منتدى النقب، بدلاً من الاستجابة لطلب المملكة العربية السعودية بالتزامات أمنية ثنائية مع الولايات المتحدة.

الأخطار والقيود

على الرغم من التكهنات المحمومة حول اتفاق عسكري رسمي بين إسرائيل ودول الخليج العربية، يمكن أن تعاني هذه المبادرة من نفس مصير خطط إدارة ترامب الفاشلة لإنشاء تحالف استراتيجي للشرق الأوسط.

في حين أن الأعضاء المحتملين في هذا التحالف سيرحبون بتعزيز التعاون الأمني الإقليمي، فمن المرجح أن تعيق تصوراتهم المتباينة عن التهديدات والأولويات فيما يتعلق بإيران التنسيق الفعال بينهم.

لا تعتبر جميع دول مجلس التعاون الخليجي إيران تهديدًا وجوديًا. حتى أولئك الذين يفعلون ذلك، مثل المملكة العربية السعودية والإمارات سعوا مؤخرًا إلى تخفيف التوترات مع إيران من خلال المشاركة الدبلوماسية، وفي حالة الإمارات العلاقات الاقتصادية المتنامية.

الأردن، الذي وقع معاهدة سلام مع إسرائيل في عام 1994، معني في المقام الأول بأمن النظام وإمكانية اتفاق إبرهام على تقويض حل الدولتين بين الإسرائيليين والفلسطينيين – والذي يعتبره مفتاحًا لاستقراره الداخلي، نظرًا لوجود عدد كبير من الفلسطينيين في تعداد السكان.

كما رفضت مصر أيضًا دعم أي مشروع أمني مناهض لإيران، حتى أنها رفضت الطلبات السعودية للحصول على دعم في اليمن. المغرب، وهو عضو متحمس في منتدى النقب، يرى أمنه من منظور تنافسه مع الجزائر وليس إيران البعيدة.

حتى الفكرة الأكثر تواضعًا عن نظام دفاع جوي متكامل إقليميًا سيكون من الصعب تنفيذها في شكل متعدد الأطراف.

روجت الولايات المتحدة لفكرة هيكل دفاع صاروخي متكامل في دول مجلس التعاون الخليجي لأكثر من عقد من الزمان، لكن تردد قادة دول الخليج العربية الشديد في مشاركة البيانات العسكرية الحساسة مع بعضهم البعض منع هذا الجهد من المضي قدمًا.

ومع ذلك، فإن النجاحات التي حققتها إسرائيل مؤخرًا في تطوير العلاقات الأمنية مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تشير إلى أنها يمكن أن تنشئ شبكة أمنية أقل رسمية تدعمها شبكة من الاتفاقات الثنائية “المحورية والمحدثة”.

إن محاولة زيادة القدرات الدفاعية للأنظمة الملكية الخليجية ليست بالأمر السيئ في حد ذاتها، خاصة إذا كانت تزودها بتطمينات أمنية معززة (بغض النظر عما إذا كان هناك اتفاق نووي مع إيران).

لكن سيكون من الصعب ضمان عدم تطور هذا التعاون الأمني إلى – أو افتراض مظهر – تحالف هجومي ضد إيران. ومن المؤكد أن طهران ستنظر إليها في ضوء ذلك، بالنظر إلى دور إسرائيل القيادي وتركيزها الواضح على إيران.

بعيدًا عن إضعاف موقف إيران الإقليمي وبرنامجها النووي، يمكن أن يؤدي التحالف العسكري بين إسرائيل ودول الخليج العربية إلى تصعيد التوترات في الشرق الأوسط.

ستواجه طهران تهديدًا خطيرًا في الجهود المبذولة لإنشاء بنية تحتية عسكرية في شبه الجزيرة العربية يمكن لإسرائيل أن تشن منها هجومًا مباشرًا.

من المرجح أن ترد إيران من خلال تسريع برنامجها النووي وتصعيد عملياتها العسكرية، بما في ذلك بطريقة يمكن أن تستهدف المصالح الغربية مثل الناقلات التي تنقل الطاقة إلى أوروبا.

كل هذا سيكون بمثابة انتكاسة كبيرة للحوار الإقليمي الحساس الجاري الآن – أي المسارات الثنائية السعودية والإماراتية مع إيران.

لم تحقق المناقشات التي تمت بوساطة عراقية بين المملكة العربية السعودية وإيران سوى نجاح محدود حتى الآن، لكنها خففت بشكل ملحوظ التوترات الإقليمية وساعدت في التوصل إلى هدنة استمرت لشهور في اليمن.

إذا استمر هذا الحوار، يمكن لإيران والمملكة العربية السعودية الاتفاق على حل أكثر ديمومة للصراع اليمني – مما يزيد من احتمالية خفض التصعيد الإقليمي على نطاق أوسع.

وفي الوقت نفسه، تحرص الإمارات على تجنب الانجرار إلى موجة جديدة من العقوبات الأمريكية والضغط على إيران – لأنها تخشى تصعيدًا عسكريًا من جانب طهران ولأنها في وضع مثالي لتصبح مركزًا للتجارة الموسعة مع إيران، كما هو حال قطر.

ومع ذلك، يمكن أن تنهار هذه المسارات نتيجة التحول المدعوم من الولايات المتحدة نحو زيادة العسكرة. رداً على الخسارة المتصورة للضمانات الأمنية الأمريكية، سعى قادة الشرق الأوسط إلى الحفاظ على قنوات لوقف التصعيد مع إيران حتى في الوقت الذي أقاموا فيه علاقات أمنية مع إسرائيل.

إن دفعة أمنية أمريكية متجددة قد تقلب هذا التوازن، خاصة إذا ترافقت مع دعوات أمريكية لتشديد الضغط على إيران بعد انهيار المفاوضات النووية.

في هذا السيناريو، ستشعر إسرائيل ودول الخليج العربية بالجرأة لاتخاذ موقف تصادمي أكثر ضد إيران من شأنه أن يحد من الحوار الإقليمي ويغذي تصعيدًا خطيرًا.

طريق بديل للاستقرار الإقليمي

تحرص العواصم الأوروبية على دعم اتفاقيات إبراهام الهادفة إلى دمج إسرائيل في المنطقة وزيادة تعاونها الاقتصادي مع دول الشرق الأوسط، لا سيما فيما يتعلق بإنتاج الطاقة وتوصيلها.

لكن من المرجح أن يؤدي الدفع المدعوم من الولايات المتحدة من أجل جبهة عربية خليجية/ إسرائيلية متزايدة ضد إيران إلى تقويض هذه الطموحات بشكل مباشر.

علاوة على ذلك، حتى إذا أقنعت الولايات المتحدة المملكة العربية السعودية بزيادة إنتاج النفط، فإن التصعيد الإقليمي سيهدد تدفقات الطاقة العالمية بطرق من شأنها أن تدفع الأسعار إلى الأعلى وتعطيل سلاسل التوريد العالمية.

وخلصت الدراسة إلى أنه “يجب على الأوروبيين أن يناقشوا بشكل عاجل كيف سيتعاملون مع الانهيار المحتمل للاتفاق النووي الإيراني. يجب أن يحثوا إدارة بايدن على الاستمرار في التركيز على دعم المسارات الدبلوماسية لتحسين الأمن الإقليمي وإحياء المفاوضات النووية.

ومن المؤكد أن الدول الغربية سترغب في زيادة الضغط على إيران للعودة إلى المفاوضات النووية، لكن هذا لا ينبغي أن يكون على حساب الدبلوماسية والاستقرار الإقليميين.

وأوصت الدراسة الاتحاد الأوروبي أن يلقي بثقله المؤسسي الكامل وراء الحوار الإقليمي المستمر وأن يعين بسرعة ممثلًا خاصًا رفيع المستوى ومتصلًا سياسياً بمنطقة الخليج – كما اقترح مؤخرًا في الاتصال المشترك بشأن “شراكة استراتيجية مع الخليج.

وأكدت أنه يجب على الأوروبيين أيضًا أن يتطلعوا إلى دعم المنصات التي يقودها الشرق الأوسط والتي تروج لخفض التصعيد من خلال التركيز على القضايا غير العسكرية التي تهم إيران ودول الخليج العربية، مثل الأمن الغذائي والمائي. هذا مجال يمكن للأوروبيين أن يقدموا فيه دعماً قيماً، ويمكنهم البناء على مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، الذي شاركت في رعايته فرنسا.

في نهاية المطاف، سيحمي الحوار السياسي الشامل المصالح الأوروبية بشكل أفضل بكثير مما يمكن لإطار عسكري بين اللاعبين الإقليميين القيام به.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى