تقارير

الإمارات وفرنسا تستهدفان نهب الغاز من منشأة بلحاف اليمنية

كشفت وسائل إعلام أوروبية عن خطة يجرى تنفيذها بالتنسيق بين دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا تستهدف نهب الغاز من منشأة بلحاف اليمنية في ظل أزمة الغاز الناتجة عن حرب روسيا على أوكرانيا.

وأورد موقع The Cradle في تقرير حصري ترجمه المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط، أن فيلقا أجنبيا من فرنسا وصل مؤخرا اليمن لتأمين منشأة غاز ضمن خطط باريس لتصدير الغاز من المنشأة في شبوة لتقليل اعتماد أوروبا على الوقود الروسي.

ومنذ سنوات تتصاعد المطالب في اليمن بضرورة إخلاء منشأة بلحاف للغاز لتصدير الغاز المسال من القوات الإماراتية في ظل تصدر التوتر بين سلطات محافظة شبوة شرق البلاد ودولة الإمارات واجهة الأحداث وسط تحذيرات من تفاقم الأزمة.

ومشروع بلحاف للغاز هو أكبر مشروع استثماري في اليمن، وتقدر تكلفة إنشائه بأكثر من 5 مليارات دولار، وتساهم فيه شركات دولية ويمنية، وأبرزها شركة “توتال” (Total) الفرنسية التي تستحوذ على نحو 40% من المشروع.

وتدير “توتال” المشروع الذي يعمل فيه منذ افتتاحه حوالي 12 ألف عامل، منهم 60% من العمالة اليمنية.

وبحسب الموقع أعربت حكومة الإنقاذ الوطني في اليمن عن قلقها إزاء ما وصفته بالنشاط “المشبوه” للقوات الأمريكية والفرنسية المتمركزة جنوب البلد الذي مزقته الحرب، وذلك خلال جلسة برلمانية قبل يومين.

وصرح مسئولون يمنيون أن قوة عسكرية فرنسية تتألف من رعايا أجانب، وصلت إلى محافظة شبوة اليمنية لتأمين السيطرة على منشأة غاز بلحاف.

وقال المسئولون إن هناك “استعدادات فرنسية تجري لتصدير الغاز من منشأة بلحاف … في ظل ارتفاع أسعار الغاز العالمية”، وفي محاولة للحد من اعتماد أوروبا على الوقود الروسي وسط أزمة الطاقة العالمية التي تفاقمت بسبب الصراع في بلحاف. أوكرانيا.

وأشاروا إلى أن الخطوة الفرنسية “قد تكون سبب الأحداث في شبوة”، في إشارة إلى الاشتباكات الأخيرة بين مجموعات المرتزقة المدعومة من الإمارات وقوات حزب الإصلاح التابعة لجماعة الإخوان المسلمين ومجلس القيادة الرئاسي المدعوم سعوديًا.

في يوليو، وقعت باريس وأبو ظبي اتفاقية تعاون في مجال الطاقة للإنتاج المشترك للغاز الطبيعي المسال (LNG).

ووفقًا لتقارير صدرت في وقت سابق من العام، فإن التعاون في مجال الطاقة بين البلدين يهدف إلى تأمين السيطرة على موارد الغاز اليمني من خلال منشأة بلحاف ، المملوكة لشركة النفط والغاز الفرنسية متعددة الجنسيات TotalEnergies SE.

وأكد المسئولون اليمنيون أن وصول القوات الفرنسية مؤخرًا إلى المنطقة يهدف إلى “توفير الحماية للمنشأة”.

وتعرضت فرنسا مؤخرًا للتدقيق بسبب مشاركتها في الحرب الوحشية التي تقودها السعودية والإمارات ضد اليمن منذ سنوات.

في 2 يونيو / حزيران ، أعلن عدد من الجماعات الحقوقية عن رفع دعوى قضائية أمام محكمة في باريس ضد ثلاث شركات فرنسية منتجة للأسلحة ، بدعوى أنها متواطئة في جرائم حرب ارتكبت في اليمن لبيع أسلحة للسعودية والإمارات.

ويطالب الشعب اليمني بانسحاب جميع القوات الأجنبية المحتلة بشكل غير قانوني في البلاد ، بما في ذلك القوات العسكرية الأمريكية المنتشرة مؤخرًا والمتواجدة هناك بحجة محاربة الإرهاب ومساعدة التحالف.

وبحسب عبد العزيز صالح بن حبتور ، رئيس الوزراء اليمني ، فإن عمليات النهب الأخيرة التي نفذها التحالف بقيادة السعودية تتم بتوجيهات أمريكية ، كجزء من مخطط واشنطن لتأمين السيطرة على النفط اليمني من خلال حلفائها الخليجيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى